نموذج موافقة المريض على اجراء المعالجة التقويمية للاسنان و الفكين

تتحقق نتائج معالجة تقويم الأسنان و الفكين المثالية من خلال وعي و تعاون المرضى. لذلك ، يتم توفير المعلومات التالية بشكل روتيني إلى أي شخص يفكر في المعالجة التقويمية في عيادات تقويم الأسنان و الفكين. مع الاعتراف بالفوائد المترتبة على اجراء مثل هذا النوع من المعالجات كالحصول على ابتسامة جذابة واطباق سليم للأسنان و الفكين، يجب أن يكون المريض على دراية كافية و مسبقة بأن المعالجة التقويمية، مثل أي وسيلة معالجة اخرى للجسم تنطوي على بعض المخاطر الكامنة والقيود. هذه العوامل هي نادرا ما تكون مؤشرات لعدم البدء بالمعالجة ولكنها تؤخذ بالحسبان عند اتخاذ قرار بدء معالجة تقويم الأسنان و الفكين. 
من فضلك ،لا تتردد في طرح أي أسئلة أثناء فترة العلاج.
مسؤولية المريض: تقع على عاتق المريض مسؤولية متابعة التعليمات التي تعطى له و الخاصة بطرق العناية بالفم و الأسنان كاستخدام فرشاة الأسنان، بحيث لا يحدث أي ضرر على الأسنان والأنسجة المحيطة بها. و الالتزام بالابتعاد عن بعض انواع الماكولات و المشروبات التي من الممكن ان تؤثر سلبا على صحة الأسنان و الاجهزة التقويمية المستخدمة. ارتداء مختلف أنواع الاجهزة التقويمية المتحركة الداخلية منها و الخارجية و ما يلزمها من مساعدات كاستخدام المطاطات و المثبتات اذا استدعى الامر لذلك مما يساعد على الحصول على أفضل النتائج و بأقصر مدة ممكنة.

نظافة الفم: ضعف الطبقة الخارجية للأسنان ( المينا )، تسوس الأسنان أو أمراض اللثة يمكن أن تحدث إذا لم يلتزم المريض بتنظيف أسنانه بالفرشاة بشكل صحيح ومنظم أثناء فترة العلاج. صحة الفم المثالية و المتابعة الدورية لطبيب الأسنان العام هي ضرورية و واجبة على كل مريض. السكريات والوجبات الخفيفه بين الوجبات الرئيسية ينبغي خفضها قدر الإمكان.

تضرر عصب الأسنان: الأسنان المتضررة من أي تسوس او عرض خارجي يمكن أن ينتهي بها المطاف الى حدوث تلف بالاعصاب المغذية لها و خصوصا اذا لم يتم معالجتها. مثل هذه المؤثرات قد تحدث اثناء المعالجة التقويمية و تتطلب المعالجة اللبية لقنوات جذور الأسنان للحفاظ عليها بالمستقبل.

تآكل جذور الأسنان: في بعض الحالات، نهايات جذور الأسنان قد تقصر أثناء العلاج و هذا ما يدعى بتآكل الجذور. في ظل الظروف الطبيعية، حدوث مثل هذه الحالات لا يؤثر على صحة الأسنان المستقبلية بأي شكل من الاشكال.
و لكن، في حالة وجود أمراض اللثة المزمنة فيما بعد المعالجة التقويمية فان حالة تآكل الجذور قد تقلل من طول العمر للأسنان المتضررة. تجدر الإشارة إلى أن المعالجة التقويمية ليست السبب الوحيد لتآكل نهايات الجذور. هناك عوامل اخرى مثل 
الضربات، السقوط، انحصار الأسنان داخل العظم، اضطرابات الغدد الصماء، و أسباب اخرى مجهولة أيضا قد تسبب ذلك.

عوامل النمو: الشخص الذي يكون نمو جسمه طبيعيا" وفي متوسط النسب الطبيعية من الممكن ان لا يستمر كذلك. إذا أصبح النمو غير متكافئ، فان علاقة الفكين ببعضهما قد تتأثر كذلك، الأمر الذي قد يؤدي الى تغيير أهداف المعالجة التقويمية بشكل أو آخر. عدم تناسب نمو الهيكل العظمي للفكين هو عملية بيولوجية خارجة عن نطاق المعالجة التقويمية للأسنان و الفكين . بعض المرضى يتطلب لهم اجراء جراحة تقويمية للفكين للحصول على نتيجة معقولة لإكمال العلاج. معظم المرضى يتم اعلامهم في وقت مبكر قبل البدء في أي علاج أن القيام بهذا الاجراء هو أمر ضروري. بعض المرضى الذين يعانون من ضعف النمو، ضعف الاستجابة للعلاج، أو ضعف التعاون قد يتطلب لهم أيضا اجراء الجراحة التقويمية لاستكمال المعالجة.

أنسجة اللثة: تعتمد علاقة العظم/ اللثة حول الأسنان على ما إذا كان هناك كمية كافية من العظم لدعم أنسجة اللثة بشكل صحيح. في كثير من حالات ازدحام الأسنان فان اجراء المعالجة التقويمية لها قد يؤدي الى نقص في العظم والأنسجة اللثوية الداعمة و المحيطة بالأسنان. ولذلك، فإن صحة اللثة والأنسجة الداعمة قد لا تكون كافية وتحتاج إلى المعالجة اللثوية المختصة.

مدة المعالجة: من الممكن أن يتاخر الوقت اللازم لإنهاء المعالجة التقويمية إلى ما بعد تقديراتنا. عدم وجود نمو طبيعي في منطقة الوجه و الفكين أو سوء وجهته، عدم الالتزام بالتعليمات المعطاة من الطبيب المختص ، تلف أو تكسير الأجهزة التقويمية و عدم الالتزام بالمواعيد بشكل دقيق و منتظم كلها عوامل هامة يمكن أن تطيل فترة المعالجة وتؤثر على نتيجة المعالجة.

أجهزة التقويم الخارجية: يجب اتباع التعليمات الخاصة بهذه الأجهزة بعناية فائقة. قناع الوجه و لجام الرأس و الأجهزة التي يتم سحبها إلى الخارج من خلال قوة مرنة يمكن أن تسبب ضررا على الوجه أو العينين. ومع ذلك، فإننا نستخدم نوعية أجهزة بميزة السلامة و الأمان ضد الظروف المفاجئة للحد من هذا الاحتمال. تذكر دائما أن ازالة القوة المستخدمة قبل إزالة اللجام من أسنانك هي ضرورية للحد من إمكانية الإصابة. الرياضات ذات الاتصال بمنطقة الوجه و الفكين يجب تجنبها أثناء ارتداء مثل هذا النوع من الاجهزة.

المفصل الفكي الصدغي: هناك خطر يتمثل في أن المشاكل قد تحدث في مفاصل الفكين (المفصل الفكي الصدغي). المعالجة التقويمية قد تخفف أو تنهي هذا النوع من المشاكل، ولكن ليس في كل الحالات. التوتر او القلق يلعب دورا هاما في حدوث مشاكل و آلام المفاصل الصدغية، وهناك العديد من الأسباب الأخرى لحدوث مثل هذا النوع من المشاكل.

أحداث غير عادية جدا: ابتلاع الأجهزة، تكسر الأسنان، فك الحشوات والحساسية لمادة اللاتكس أو النيكل نادرا ما تحدث ولكنها ممكنة.
إنهاء العلاج: يمكن انهاء المعالجة التقويمية لاسباب عدة اهمها عدم التعاون من المريض، عدم الالتزام بالمواعيد، عدم ارتداء الأجهزة المتحركة، تكرار كسر الاجهزة، النزاعات الشخصية أو التصرفات غير اللائقة التي قد تحدث لأي سبب يتعارض مع اخلاقيات مهنة الطب.

التوقعات: من الطبيعي أن يتوقع مرضى تقويم الأسنان و الفكين حدوث تحسن كبير في مشكلاتهم التقويمية، ولكن في كثير من الحالات، الكمال المطلق مستحيل نظرا لعدم وجود توازن في العضلات وأشكال وأحجام الأسنان و تفاوت درجات التعاون من قبل المرضى، جنبا إلى جنب مع العوامل الوراثية التي تؤثر بشكل رئيسي على نتائج المعالجة.

عودة المشاكل التقويمية بين الفكين والأسنان: الأسنان لديها ميل للعودة إلى وضعها الأصلي بعد انهاء المعالجة التقويمية. المشاكل التي تكون صعبة جدا في البداية لديها ميل أكبر للعودة الى ما كانت عليه والمنطقة الأكثر شيوعا لحدوث هذا النوع من المشاكل هي الأسنان السفلية الأمامية. لتجنب حدوث ذلك،. يتم وضع أجهزة مثبتة بأشكال و أنماط مختلفة تتناسب مع كل حالة بعد إزالة الأجهزة التقويمية. التعاون الكامل في ارتداء هذه الأجهزة أمر ضروري. و يعتمد بشكل مطلق على المريض.

يتم اجراء المعالجات التقويمية وفقا لأعلى المعايير العالمية الحديثة من قبل أطباء ذوي اختصاص و خبرات مميزة لتجنب و تقليل حدوث المشاكل المذكورة اعلاه .

أوافق على التقاط الصور، ونماذج الدراسة والأشعة السينية قبل وأثناء وبعد معالجة تقويم الأسنان و الفكين للمساعدة في تحقيق أهداف المعالجة والتقدم بها. إذا كانت الحالة المرضية هي ذات فائدة علمية خاصة، يحتفظ الطبيب بالحق في تقديم السجلات في ورقة علمية أو أي نشاطات تعليمية ضمن الاختصاص.

أقر بأنني قد قرأت أو قد قرأ لي محتويات هذا النموذج وأدرك المخاطر والقيود المعنية، والموافقة على المعالجة التقويمية.
المريض
                                             : ولي أمر المريض                                               : التاريخ:

مقال الشهر